اتحاد حرفيي دمشق: الأحذية المستوردة مسرطِنة

الثلاثاء 30 يونيو 2020 - 17:17 بتوقيت دمشق
اتحاد حرفيي دمشق: الأحذية المستوردة مسرطِنة

أكد رئيس المكتب الإداري والقانوني في "الاتحاد العام للحرفيين بدمشق" جوزيف جوزيف، أن جميع الأحذية المستوردة مصنوعة من الجلود الصناعية (المشمع)، وتسبب الأمراض السرطانية، لعدم وجود مسامات فيها مثل الجلود الطبيعية.


وأضاف جوزيف لصحيفة "تشرين"، أن الاتحاد طالب أكثر من مرة بمنع استيراد منتجات خارجية بها مثيل وطني، ولاسيما الألبسة والأحذية، ومع ذلك تنتشر الألبسة المستوردة ذات الأسعار "الكاوية" في الأسواق.

وطالب جوزيف "مؤسسة عمران" باستيراد المواد الأولية الصناعية وتوزيعها على الحرفيين والصناعيين والقطاع العام بأسعار منطقية كما السابق، منوهاً بأن جميع المواد الداخلة في البناء حالياً بيد التجار يتحكمون في أسعارها.

وأكد جوزيف حاجة الحرفيين إلى مناطق صناعية لإخلاء مدينة دمشق من بعض الصناعات مثل الطباعة، الأحذية، النجارة، الأثاث الخشبي، الحدادة، النسيج، صيانة السيارات، الخياطة، المنجورات، الألمينيوم، السكاكر الشوكولا والبسكويت.

ويوجد في دمشق 21,709 حرفيين، و1,331 حرفة، و38 جمعية حرفية، و5 مناطق صناعية، واحدة في الزبلطاني لحرفة التريكو، وبالسليمة للمنتجات الإسمنتية، وفي حوش بلاس، ومجمع الشام الصناعي، والدير علي للمنتجات وصناعة السيارات.

وقبل عام واحد، كشف رئيس "اتحاد الحرفيين بدمشق" عصام الزيبق عن انطلاق أعمال التسوية والتحضيرات لبدء إنشاء مجمع للحرفيين، ضمن منطقة دير علي بريف دمشق، متوقعاً إنجازه في 5 أعوام، بتكلفة 10 مليارات ليرة سورية تقريباً.

وولدت فكرة مشروع المجمع بعدما قامت "محافظة دمشق" بإزالة الورش الحرفية في محيط الزبلطاني ومنطقة الوادي والإحدى عشرية لغايات تنظيمية، وكان من المقرر بدء أعمال تشييده مطلع 2011، إلا أن العمل فيه توقف بسبب الأزمة.

وشهدت سوق الأحذية والحقائب بمختلف أنواعها ارتفاعاً ملحوظاً بالأسعار خلال الأعوام الماضية، وصلت إلى 3 أضعاف ما كانت عليه قبل الأزمة، نتيجة توقف العديد من المصانع وخاصة في حلب، حسبما ذكره بعض التجار لـ"الاقتصادي" سابقاً.

وكانت سورية تصدر أكثر من مليون زوج حذاء سنوياً إلى مختلف الدول العربية قبل الأزمة، نظراً لما تتميز به صناعة الأحذية السورية، وفقاً لكلام رئيس "الاتحاد العربي للصناعات الجلدية" محمد كزارة.

جميع الحقوق محفوظة لقناة العالم سورية 2019