السميحقية قرية آرامية مقصد سياحي هام

الثلاثاء 6 أكتوبر 2020 - 15:16 بتوقيت دمشق
السميحقية قرية آرامية مقصد سياحي هام

أخذت قرية "السميحيقة" اسمها من موقعها بين الجبال المرتفعة والوديان السحيقة التي تحيط بها من جميع جهاتها، وهي من القرى القديمة جداً التي تعود إلى العصر الآرامي.

وتتبع قرية "السميحيقة" إلى مدينة القدموس، وتبعد عنها نحو 8 كيلو مترات، تحيط بها مجموعة من القرى، هي قرية قديمة جداً، ويدل على قدمها بعض الآثار القديمة التي توجد ضمن أراضيها وتعود إلى فترات تاريخية متعددة، ومن هذه الآثار "ناغوص"، وبقايا "خشخاش" قديم جداً، إضافة إلى النبع الأثري الموجود في المنطقة حتى قبل وجود القرية. وتدل الآثار على أن هذه المنطقة كانت مأهولة بالسكان، وتتالت عليها حضارات مختلفة.

والسميحيقة" هي كلمة آرامية، فـ"سمي" تعني سماء، و"حي" من أسماء الله، و"قة" تعني مقدس، إذاً هي سماء الله المقدسة، وأيضاً من أحد معاني كلمة "السميحيقة" أنها تأتي من "السمحاق"؛ أي الغيوم الرقيقة.

يوجد في القرية نبع ماء أثري قديم وغزير، يسقي كل من قرى "السميحيقة" و"مرشتة" و"العلية". إضافة إلى بعض العيون ضعيفة الغزارة التي تزيد غزارتها في موسم الأمطار، كعين "المتن" في الجهة الغربية للقرية وعين "المحاني" في شمالها وعين "المباركة".

يمر بالقرية نهر، وهو عبارة عن جدول يقع في وادي سحيق، ويضم مجموعة من الشلالات التي تزداد غزارتها في فصلي الشتاء والربيع، وفي هذا الوادي غابة متوسطية وأحراش من أشجار السنديان والقطلب والبلوط والصفصاف والحور والدلب، وقد يصل طول الشجرة إلى خمسة أمتار.

يعتمد أهالي قرية "السميحيقة" في معيشتهم بالدرجة الأولى على ما تجود به الأرض من مواسم؛ فالزراعة هي الأساس، تعتمد على زراعة المحاصيل البعلية، مستفيدين من معدل الأمطار الكافي، وأهمها "التبغ"، حيث يعدّ المحصول النقدي الرئيس في القرية، ثم محصول "الجوز"، حيث توجد أشجار الجوز بكثرة، وأشجار أخرى منها: التين، والتوت، والزيتون، والكرمة، إضافة إلى الزراعات المنزلية كالبصل والثوم والبطاطا والسلق، وزراعات البيوت المحمية، كزراعة البندورة والفاصولياء، وغيرهما. ويعتمد الأهالي تربية بعض أنواع المواشي والدواجن للاستفادة من منتجاتها وبيع الفائض.

 

المصدر: موقع eSyria

جميع الحقوق محفوظة لقناة العالم سورية 2019