صناعة المراكب في أرواد.. تراث فينيقي يميز الساحل السوري

الخميس 19 نوفمبر 2020 - 10:48 بتوقيت دمشق
صناعة المراكب في أرواد.. تراث فينيقي يميز الساحل السوري

يشتهر الساحل السوري بصناعة المراكب الخشبية، التي انطلقت من جزيرة أرواد الواقعة على بعد 5 كيلومترات من شاطئ مدينة طرطوس.

الحرفة الفينيقة الأروادية استطاعت أن تضاهي الصناعات الأجنبية من حيث رخصها وإتقان صنعها، حيث تعتبر هذه الصناعة مصدر فخر للحرفيين في المنطقة.
 

المراكب الخشبية التي تصنع في جزيرة أرواد تعتبر نموذجاً متطوراً عن المركب الفينيقي، الذي تميز بمواصفات فريدة حققت له شهرة واسعة، وأصبح نموذجاً يحتذي به في الحضارات التي مرت عبر العصور بدءاً من الإغريق والرومان والبيزنطيين وصولاً إلى العصر الإسلامي حيث أنجزوا المراكب بنسخ مطورة عن المركب الأروادي الذي ما يزال حتى وقتنا الحاضر له بصمة خاصة وأثر واضح.

صناعة القوارب تمر عبر عدة مراحل، لتبدأ المرحلة الأولى بصناعة الجسر، والذي يعتبر العمود الفقري للقارب، ويصنع من خشب الكينا حصراً على اعتبار أن الكينا لا يتأثر بالمياه المالحة، أما المرحلة الثانية، فتقوم على صناعة الأضلاع ،ويستخدم في هذه المرحلة، خشب التوت والكينا وقد يستخدم خشب السرو والسنديان.

بعد ذلك تأتي عملية صناعة السطح، ليغلف القارب في النهاية بخشب السواد والميكنو، ويوضع بعدها محرك القارب، كما توضع حبال القطن بين الألواح الخشبية، ليدهن بعدها القارب بالزيت والبويا والمعجون الخاص بالبحر ومناخه المقاوم لرطوبة هذه الأجواء، حيث يخصّ بهذا الدهان الجزء السفلي من الزورق، الذي يُدعى "الغاطس".

القوارب الأروادية يمكن تمييزها عن غيرها أينما وجدت، من حيث شكل المقدمة المتعددة، وأحياناً يكتب على المركب حرف "R" اختصاراً لأرواد، كما يوضع على المركب اسم له نمرة ورقم لتسجيله في الهيئة الملاحية في طرطوس.

 

وجه الشبه بين القارب الأروادي والفينيقي يكمن في شكل المقدمة، فمقدمة السفينة الفينيقية كانت مدببة تستخدم في الحرب لمهاجمة الأعداء إضافة إلى أن المقدمة الدقيقة تسهل على المركب شق طريقه في البحر، وكان الشراع الفينيقي مربع ذو ألوان زاهية أرجوانية وبيضاء، وإن السفن الشراعية التي كان يعتمد عليها الأرواديون في التجارة وبزمن ليس ببعيد حوالي ستينيات القرن الماضي، كان شكل الشراع الذي يعلق على السارية مربعاً، وأيضاً ألوانه بيضاء وأرجوانية.

وكانت تزين السفينة الفينيقية بتماثيل طائر الفينيق - فرس البحر- رأس الحصان” وتوضع في مقدمة المركب ويزين جوانبه بالأفاريز المخططة ونهايته على شكل ذيل سمكة،  كما ينقش في مقدمة المركب على جانبيه رسم العين لإخافة الأعداء وترهيبهم لأغراض سحرية حسب معتقدات فينيقية قديمة ولإبعاد الشر عنهم، وحماية المركب.

كانت تزين المراكب برسم كف اليد أيضاً، وفي المراكب الأروادية يتم التزيين منحوتة على شكل سمكة أو طائر، كما ينقش على جانبي المركب في المقدمة نجمة يحيط بها مجموعة نجوم تبدو من بعيد على شكل عين وكأن المركب له عينان، وتعلق زينة على شكل كف اليد للحماية ورد الأذى، إضافة إلى أن شكل المؤخرة في السفينة الفينيقية نصف دائرية وكذلك أحد أنواع مؤخرات المراكب الترس الأروادية  نصف دائري وهذه نقاط تشابه بين النموذجين الأروادي والفينيقي.

جميع الحقوق محفوظة لقناة العالم سورية 2019