برج إسلام أجمل شواطئ الساحل السوري

الخميس 23 يناير 2020 - 16:58 بتوقيت دمشق
برج إسلام أجمل شواطئ الساحل السوري

هو موقع بحري مميز يشتهر بجمال صخوره البيضاء وشاطئه الجميل.

 

برج اسلام، قرية في سهل اللاذقية الساحلي، تتبع ناحية عين البيضاء، مركز منطقة ومحافظة اللاذقية، تقع في أرض سهلية متموجة تنحدر نحو الشمال الغربي، تعد جزءاً من المصطبة الساحلية الوسطى، تظهر في غربها حواف صخرية تدل على حدود المصاطب البحرية بوضوح.


تربتها كلسية ضخلة، تبعد 8كم عن بلدة عين البيضا غرباً ويبعد عنها شاطئ البحر الأبيض المتوسط مسافة 1كم باتجاه الشمال الغربي، تكثر فيها مظاهر الحت الساحلي من نتوءات ومغاور وتوجد إلى الشمال الغربي منها جزيرة النعمان.


مساكنها القديمة حجرية مسقوفة بالخشب، تطورت إلى مساكن حديثة تتوزع على جوانب الطرق المتفرعة منها،يعمل سكانها في الزراعة وفي معمل الإسمنت الواقع غربها وفي بعض المهن الحرة.


مساحة أراضيها 400هـ تزرع الزيتون والأشجار المثمرة والحبوب والبقول،تفتقر للمياه السطحية، تشرب من مشروع استجرت مياهه من قرية الشامية، تصلها طريق فرعية طولها 4كم بالطريق الرئيسة كسب-اللاذقية.


روى الكثيرون عن شاطئ برج إسلام بأن مياهه وشاطئه له سحر طبيعي لا مثيل له حيث أنه يعانق البحر الأبيض المتوسط من خلال شاطئ يزيد طوله عن العشرة كيلو مترات كما أنه كثيرا ما نشهد بعض مياه الشاطئ محاطة بصخور بيضاء فريدة من نوعها وفي أحيان كثيرة تأخذ تلك الصخور شكل كهوف طبيعية قام العديد من الزوار بحفر اسمائهم على تلك الصخور للذكرى باختصار إنها قرية برج إسلام في محافظة اللاذقية الذي يتفوق بروعته على شواطئ أخرى تقع على مقربة من حدودها.


تقع قرية برج اسلام جنوب غرب وادي قنديل وكثيرا ما زارت وفود أجنبية القرية بهدف الاستثمار السياحي بها كونها ذات موقع استراتيجي بحكم شاطئها الذهبي النظيف والذي تتولى مهمة تنظيفه جمعيات مختصة وفرق الكشافة.


عدد سكانها لايتجاوز سبعة آلاف نسمة وتنتشر في القرية معظم الوسائل التي استخدمها القدماء من جسور خشبية وترابية تعود بالإنسان إلى أقدم الأزمان،يعجز اللسان عن وصف هذه القرية فهي من جهة بدائية ومن ناحية أخرى تجارية وسياحية واقتصادية.

 

كما أن لتربية النحل في القرية جمالا آخاذا وكثيرا ما نلاحظ أفراخ النحل في السماء وهي تطير من حارة الى أخرى وصاحبها يلحق بها كي تدخل جرة الفخار التي تعتبرها منزلها
وإضافة إلى جمال القرية الطبيعي فهي تعتبر مثابة حدود للبحر بفضل المصاطب الصخرية التي تفصل بين القرية وشاطئها.


وهناك عدد كبير من المغاور في تلك المصاطب وفي أحيان كثيرة تأخذ تلك المغاور الحجرية شكل نتوءات جميلة وغريبه تعطي البحر الموازي لها منظر مدهشا.

مزيد من الصور

جميع الحقوق محفوظة لقناة العالم سورية 2019